ادخل وشوف من هوا يوبال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ادخل وشوف من هوا يوبال

مُساهمة  Admin في الأحد أغسطس 01, 2010 7:29 am

المحتوى
يوبال ..

واسم أخيه يوبال الذي كان أباً لكل ضارب بالعود والمزمار
(تك 4: 21)







مقدمة

لست أعلم لماذا اخترع يوبال الموسيقى!!؟.. ولماذا وقف هذا الرجل على رأس كل ضارب بالعود والمزمار في الأرض!! أهو إحساس الألم الذي يحس كنهه، ولا يعلم سره؟!! إحساس الألم الذي أراد أن يغطيه، فبدلاً من الصخب الداخلي الذي يملأ نفسه، أراد أصواتاً أعلى تنسيه هذا الصخب، فكانت الموسيقى بمثابة التعويض الخارجي عن الألم الداخلي الدفين؟!!.. أم هي الأذن الموسيقية التي كان ولا شك يملكها، وبينما هو سائر في الطريق منكوباً أو مهموماً استرعى سمعه صوت بلبل يغني على فنن الأشجار،.. فأعطاه البلبل صيحة فرح، وعى لها، وحاول أن يقلدها بصورة ما في موسيقى العود أو المزمار؟!!. أهو خرير جدول أبصره ذات صباح، فأعطاه تعويضاً عن الخرير الداخلي في نفسه، فغنى أو علم أولاده أن يغني، على خرير الجدول، أو هدير البحر، أو صوت العاصفة؟.. كان بيتهوفن واحداً من أولاده العظام، وكان يسير في الطبيعة ويستمع قبل أن يصيبه الصمم، إلى ندائها الحبيب إلى نفسه، والذي نقله ألحاناً رائعة على مدى الدهر؟!!.

أم أن الأمر –إلى جانب ذلك- كان الانتباه إلى أخيه "توبال" وهو يطرق النحاس والحديد، فتحدث من الأصوات ما لم يكن مألوفاً.. فلماذا لا يأخذ مثل هذه الأصوات، ويطوعها على آلة موسيقية يصنعها ويبدعها؟.. قد يكون هذا أو غيره مما دفع "يوبال" ليكون أباً لكل ضارب بالعود والمزمار. لكن الرجل –على أي حال- يقف في كل التاريخ، بأذنه الموسيقية، وأدائه العظيم كالإنسان الأول الذي استخدم الموسيقى، وتفرق أبناؤه وبناته في الأرض يلعبون على مختلف الآلات، ويصنعون الحلبات التي أثارت الإعجاب أو حركت المعارك، إذ كانت نغماً مسموعاً في الخير أو الشر على حد سواء!!.. دعنا نقف هنيهة من الرجل، ومن أولاده الخيرين أو الأشرار، لنرى كم تفعل الموسيقى، وهي ترفع الإنسان إلى أجواء السماء، أو تهبط به إلى القاع قاع الهاوية الرهيبة التي لا قرار لها!!..



يوبال الفنان الأول

مهما يكن الدافع الذي علم يوبال الموسيقى، فمما لا شك فيه أنه كان يحمل في أعماقه وبين جنبيه إحساس الفنان العظيم المرهف، والأذن الموسيقية التي طالما رأيناها في الكثيرين من أولاده على مر التاريخ والأجيال، الذين عشقوا الموسيقى والذين فتنوا بها، فهي أكلهم وشربهم، وهي رقصهم وغناؤهم، وهي ذلك الشيء الرهيب الذي عندما استولى عليهم، سيطر بقوة غلابة، وجعلهم ينسون أنفسهم بين الناس، ويسيرون في الطبيعة، فهي تتكلم إليهم في الجدول الرقراق، وفي العصفور المغرد، وفي النسيم الهاديء، وفي الزوبعة العاتية، وفي البرق الخاطف، وفي الشعاع الجميل. والطبيعة على الدوام عندهم تتكلم، في المروج الخضراء أو الجبال السامقة، في القمر المنير أو النجوم التائهة، وهي عندهم تصبح لحناً وعزفاً ونغماً!!.. فإذا كان أورافيس (في أساطير الإغريق) كان يروض الوحوش بالنغم، إلى الدرجة التي يجعلها تسكن وتهدأ وتنام،.. وإذا كان هو وحده الذي يتغلب على صوت الفتيات الساحرات الجميلات اللواتي يقال أنهن كن يصطدن السفن التي تمر على مقربة من جزيرتهن في البحر الأبيض المتوسط، وكن يخدعن الملاحين بالصوت الجميل والنغم الساحر، فينسى هؤلاء الخطر الداهم، ويتركون المجاديف لترسو السفينة على الشاطيء فتذهب ضحية "السيرين" الفتيات الجميلات،.. ولم يكن هناك سوى أراوافيس الذي تفوقت ألحانه على الجمال الخلاب، والأغنية الساحرة،.. وإذا كان بيتهوفن يخرج ذات مساء وقد خلبه القمر وصفاء الليل وجمال الطبيعة، وهو يطلب من الله أنه إذا أتيح له أن يفقد شيئاً، فهو يرجو أن يفقد كل شيء إلا الموسيقى،.. ومع أنه أصيب بالصمم، إلا أنه ترك سيمفونياته العظيمة ترن في مسمع الدنيا بالصورة التي تحرك الناس في كل مكان!!.. هل سمعت معزوفة "المسيا" الرائعة التي لحنها هاندل في سنة 1742، وقد أرسلها إليه صديق يطلب منه أن يضع لها أنغاماً،.. وهل علمت أن هاندل كان قد أصيب قبل ذلك بشلل موضعي في الجانب الأيمن، ومع أن أطباءه نصحوه بالذهاب إلى الحمامات المعدنية في اكس لاشبل، ومع أن هذه الحمامات أفادته إلى حد كبير، ألا أن الطبيب العظيم الذي حركه، وأعطاه قدرة عجيبة على الشلل، كانت معزوفة "المسيا" التي أبدعها في أربعة وعشرين يوماً متوالية، نسى فيها الأكل والشرب وكل شيء حوله، وكان خادمه يراه يذرع الغرفة، تارة يقفز وأخرى يلوح بذراعه إلى العلاء، وطوراً يرنم، وأخرى يهتف "هللويا" والدموع تنهال من مآقيه، وعندما انتهى منها قال: خلت نفسي أرى السماء كلها أمامي والإله العظيم مستوياً على عرشه أمام أبصاري، ووقع على الأثر لا يسمع ولا يعي، واستغرق في نوم طويل متواصل مدة سبع عشرة ساعة، ومع أن "المسيا" تشتهر بوحدتها، -وإن تألفت من 56 مقطعاً- إلا أن الوحدة والاسنجام يتخللانها، فالجزء الأول منها يشير إلى اشتياق العالم "للمسيا" وتحقيق ذلك الشوق بولادة المسيح، والثاني عن موت المسيح وقيامته منتهياً بهتاف النصر الذي يصل الذروة بكلمة اللهللويا، والجزء الأخير الثالث يعلن عن الإيمان بالله وعن الحياة الأبدية.. وعندما استدعى هاندل لتقديم المعزوفة أمام أهل دبلن نالت استحسان الجماهير، وعندما انتهى منها تعالت الهتافات، ودوت القاعة بالتصفيق، وقد انسل هاندل في تلك اللحظة من المكان لأنه شعر أن الفضل أولاً وأخيراً لله الذي أعطاه هذا اللحن ليسجله أمام الناس.

مات هاندل ودفن في وستمنستر، مقابر العظماء، وفي إحدى ساحات لندن أقيم نصب تذكاري وضعت فيه الآلات الموسيقية أمامه مع عبارة من معزوفة "المسيا" منقوشة بأحرف بارزة: "أعرف أن مخلص"..

إذا عرفت أورافيس وبيتهوفن وهاندل وغيرهم من ذلك الجيش الطويل الذي غنى على مختلف العصور وعزف ولحن للأجيال وسألت عمن هو أبوهم لكان الجواب العظيم: كان يوبال أباً لكل ضارب بالعود والمزمار.



يوبال المخترع الأول للموسيقى

لا أود أن أظلم يوبال بما انتهت إليه الموسيقى في أشر صورها، وأفحش مظاهرها، لكن السؤال مع هذا يأتي: لم حمل يوبال العود أو المزمار في ذلك التاريخ المبكر للجنس البشري؟.. يخيل إليَّ أنه إن آمنا أن الحاجة أم الاختراع، نستطيع أن ندرك السر الذي جعل يوبال عازفاً أو مغنياً!!.. هل قرأت عن عامل المصعد الذي كان ينقل الناس صاعداً يغني، نازلاً يغني، ونظر إليه أحدهم –ولعله كان مهموماً- وقال له: يبدو أنك سعيد جداً، فما رأيتك مرة إلا وأنت تغني، أليس لك من آلام أو هموم في هذه الحياة، ونظر إليه الشاب هنيهة ثم قال: يا سيدي إنني أغني لأنني أريد أن أمنع نفسي من الصراخ.. ويبدو أن يوبال كان من أوائل من اكتشف هذه الحقيقة بالنسبة لنفسه أو بالنسبة للآخرين!!.. كان عليه أن يعزف أو يصرخ تجاه آلامه أو آلام البشر المحيطين به، حيث فتحت الخطية جرح الألم الذي لا يندمل في حياة الإنسان في الأرض!!.. هل حاول أن يداور الخطية أو يداريها،.. هل حاول أن يوقف نزيفها الدائم في الحياة، فرفع صوته بالأغاني، لعله يستطيع أن يوقف بالعود والمزمار بعض نشيجه أو نحيبه الباكي؟!! هل حاول في عصره أن يعيد تيار النهر العارم –نهر الآلام- أو يقيم له سدوداً أو يمنع فيضانه على الجانبين، فصنع العود والمزمار وضرب بهما في أذنه، أو آذان الآخرين، لعله يتمكن، ولو على الأقل لتخفيف حدة الألم عند مولود المرأة القليل الأيام والشبعان تعباً؟!!. إن محاولات الإنسان المختلفة من هذا القبيل متعددة وبغير حدود، لقد عرف الخمر والمسكر، يغالب بهما التعاسات والآلام، أو كما يقول الحكيم: "أعطوا مسكراً لهالك وخمراً لمري النفس يشرب وينسى فقره ولا يذكره تعبه بعد".. لقد عرف الشهوات والإدمان هروباً و اعياً أو غير واعٍ مما يعاني من قسوة وعذاب في الحياة،.. لقد ذهب إلى المسارح ودور السينما وأماكن اللهو والمتع والملذات، لعله يغيب في عالم الخيال فترة من واقعه المضني القاسي المترع بالآلام والأحزان والشجون!!.. مسكين أنت أيها الإنسان، تعلمت من مولدك البكاء،.. والبكاء إن كنت تدري أو لا تدري ليس إلا محاولة لنزح الفيضان من بئر أحزانك، ‎.. أو إخراج بعض البخار من مرجل تعاستك وآلامك!!.. مسكين أنت أيها الإنسان الذي تضرب بقدميك كالجواد التعب تائهاً وهارباً في الأرض، لا تلوي على شيء، وأنت تعلم لماذا تركض دون توقف والحقيقة أنك هارب من نفسك، ما دمت خاطئاً، لا تستقر على حال!!.. أنت تظن أن هناك شيئاً يطاردك من الخارج، والحقيقة أنك طريد النفس الخاطئة التي صاحت منذ أول التاريخ في قايين عندما قال للرب: "ذنبي أعظم من أن يحتمل إنك قد طردتني اليوم عن وجه الأرض، ومن وجهك أختفي وأكون تائهاً وهارباً في الأرض. ويكون كل من وجدني يقتلني"..

رأى يوبال هذا، رآه في جده قايين ورآه في أعداد من الناس لا تنتهي حوله، رآه في الأغنياء الذين حاولوا عبثاً –عن طريق الثروة والغنى- أن يوفروا لنفسهم الحياة الناعمة، وقالوا مع سليمان: "قلت أنا في قلبي هلم أمتحنك بالفرح فتري خيراً وإذاً هذا أيضاً باطل للضحك قلت مجنون وللفرح ماذا يفعل افتكرت في قلبي أن أعلل جسدي بالخمر وقلبي يبتهج بالحكم وأن آخذ بالحماقة حتى أرى ما هو الخير لبني البشر حتى يفعلوه تحت السموات مدة أيام حياتهم، فنظمت عملي، بنيت لنفسي بيوتاً غرست لنفسي كروماً عملت لنفسي جنات وفراديس وغرست فيها أشجاراً من كل نوع ثمر عملت لنفسي برك مياه لتسقي بها المغارس المنبتة الشجر فتنبت عبيداً وجواري وكان لي ولدان في البيت وكان لي أيضاً قنية بقر وغنم أكثر من جميع الذين كانوا في أورشليم قبلي، جمعت لنفسي أيضاً فضة وذهباً وخصوصيات الملوك والبلدان واتخذت لنفسي مغنيين ومغنيات وتنعمات بني البشر سيدة وسيدات. ومهما اشتهت عيناي لم أمسكه عنهما لم أمنع قلبي من كل فرح لأن قلبي فرح بكل تعبي، وهذا كان نصيبي من كل تعبي ثم التفت أنا إلى كل أعمالي التي عملتها يداي وإلى التعب الذي تعبته في عمله فإذا الكل باطل وقبض الريح"..

ورآه يوبال في الفقراء الذين طحنهم الفقر، واختلط عرقهم بتراب الأرض التي يعملون فيها وتنبت لهم الشوك والحسك،.. رآه في ألوان الحياة المختلفة بين الناس، عندما بكى الطفل أمامه، وبكى الرجل، بكى الشاب وبكت العذراء، بكى الوادع الآمن وبكى الطاغية الجبار، بكى رجل السلام، وبكى المقاتل في الحرب!!.. هذا الينبوع البغيض الكريه الذي لا ينتهي في حياة الناس، ظن يوبال أنه يستطيع أن يواجهه –أو على الأقل- يخفف من حدته باختراع العود والمزمار.. وكان لذلك منذ فجر التاريخ أباً لكل ضارب بالعود والمزمار والآلات المتعددة المختلفة للموسيقى على الأرض!!..



يوبال والموسيقى العالمية

لست أعلم ماذا كان لحن يوبال الأول، وبماذا جرت أصابعه على العود أو المزمار في أول أغان سمعها البشر على الإطلاق، كل ما أعلمه أن هذا الطوفان الرهيب من الأغاني العالمية لم يكن يخطر بباله على الإطلاق، وأن الشيطان استلم العود والمزمار وسائر آلات الموسيقى والغناء، وقاد بها الناس –يدرون أو لا يدرون- إلى الهاوية والجحيم!!.. إن هذه الآلات علمت الناس لا الغناء فحسب بل الرقص، وذبح الشيطان الناس وهم في مسارح الغناء، وعلمهم رقصة الموت، "والطير يرقص مذبوحاً من الألم"!!.. وإذا كان نيرون قد أمسك قيثارته وغنى، وروما تحترق، فإن الشيطان قد حول العالم كله، روما وهو يدفعه إلى الهاوية، على أنغام شيطانية من رقص وغناء!!..

أليس من المبكى أن الآلات المقدسة التي غنى بها داود فوق بطاح بيت لحم أجمل الأغاني وأروع الأناشيد، حولها المستريحون في صهيون إلى آلات إثم وفساد: "المضطجعون على أسرة من العاج والمتمددون على فرشهم والآكلون خرافاً من الغنم وعجولاً من وسط الصيرة الهاذرون مع صوت الرباب المخترعون لأنفسهم آلات الغناء كدواد الشاربون من كؤوس الخمر والذين يدهنون بأفضل الأدهان ولا يغتمون على انسحاق يوسف".. وهل رأيت البطنة والرخامة والكسل وما يصاحبها من مستنقع الأوحال والدنس إلا في صحبة الأغاني الفاضحة، والموسيقى البشعة الملوثة الدنسة!!..

هل رأيت الفضيلة تذبح على أنغام الموسيقى العالمية، موسيقى الجاز أو ما يطلق عليها الروك أند رول أو ما أشبه من اختراع الشيطان، وهو يستقبل الابن الضال في الكورة البعيدة بموسيقى الزواني والفاسقات،.. وهل رأيت قدرة الإنسان عندما يحول المر حلواً والظلام نوراً والشر خيراً لمن يحتج على ذلك، فيؤكد أن الموسيقى بهذا المعنى، هي قمة الفن العظيم الراقي، الذي لا يملك إدراكه والوصول إليه إلا البالغون أعلى درجات الحضارة والرقي الإنساني!!.. وهل رأيت الذهب ينثر تحت أقدام المغنيين والمغنيات، ويرتفع هؤلاء إلى ما يشبه الآلهة وأماكنهم إلى ما يطلق عليها معابد الفن، وتجرى الناس وراءهم في كل مكان بخبل وجنون؟!!.. وهل رأيت أكثر من ذلك كم من الجرائم تحدث في مصاحبة الفن؟!!.. لقد مات المعمدان على رقصة سالومي!!.. ضاعت حياة القديس في حفلة ماجنة!!..

لم يقصد يوبال عندما ضرب بالعود والمزمار كل هذا، ولم يدر كم من الآثام ترتكب باسم هذا الفن الجميل في كل التاريخ!!..



يوبال والموسيقى المقدسة

على أننا من الجانب الآخر ينبغي أن نرى الصورة المشرقة للعود والمزمار عندما يقدسان لمجد الله ولراحة الإنسان وخيره في الأرض!!.. والأصل في الموسيقى أنها النغم الصحيح دون نشاز، والفن الجميل دون لوثة، والترنم الأعلى للإنسان أمام الله في كمال الصدق والصحو!!

ولابد لنا من الإشارة هنا إلى ثلاث ترنيمات خالدة ترتبط بالخليقة، وتاريخ الإنسان على الأرض، الأولى عقب الخليقة التي صنعها الله: "عندما ترنمت كواكب الصبح وهتف جميع بني الله".. والثانية عندما جاء الملخص وغنت الملائكة فوق بطاح بيت لحم: "المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة".. والثالثة عندما تطوي القصة البشرية ويغني المفديون جميعاً: "ترنيمة موسى والحمل". ولابد من الإشارة أيضاً أن الأساس في الموسيقى هو رفع النفس فوق المستوى الأرضي، والتحليق بها في عالم سماوي مجيد،.. وقد استخدمت لذلك في رفع شاول بن قيس فوق الروح الرديء الذي كان يباغته، حتى تطيب نفسه وتهدأ،.. وأحس أليشع بن شافاط ذات مرة أنه في حاجة إلى عواد يضرب أمامه ويهيء له الجو الذهني والروحي الذي ينبغي أن يكون عليه قبل أن تسمو روحه وترتفع إلى مراقي الشفافية والنبوة أمام الله!!.. ومن نافلة القول أنها أضحت جزءاً من حياة الإنسان المتعبدة المترنمة، عندما تسمو مشاعره فرداً أو مجموعاً على حد سواء، وهل يمكن أن ننسى أعظم جوقة عرفها التاريخ عندما ترنم موسى وبنو إسرائيل على بحر سوف، وأخذت مريم النبية أخت هرون الدف بيدها وخرجت جميع النساء وراءها بدفوف ورقص، وأجابتهم مريم: رنموا للرب فإنه قد تعظم، الفرس وراكبه طرحهما في البحر؟!!

وهل يمكن أن ننسى مرنم إسرائيل الحلو الذي أمسك بعوده من الصبي، وسار فوق بطاح بيت لحم، بل تخطي الحياة والأجيال بمزاميره الخالدة التي ستعيش ما بقى الإنسان على هذه الأرض؟!! وهل ننسى فرق المرنمين في الهيكل، والآلات الموسيقية المختلفة؟ وهل ننسى أن آخر المزامير وهو يغني أمام الله طالب المؤمنين: "هللويا سبحوا الله في قدسه. سبحوه في فلك قوته سبحوه حسب كثرة عظمته سبحوه بصوت الصور سبحوه برباب وعود. سبحوه بدف ورقص سبحوه بأوتار ومزمار سبحوه بصنوج التصويت، سبحوه بصنوج الهتاف كل نسمة تسبح الرب هللويا"؟؟..

فإذا كانت الموسيقى قد أخذت مركزها العظيم في العهد القديم على هذه الصورة، فلماذا لم تأخذ ذات المركز في العهد الجديد؟.. إن المتتبعين للتاريخ الكنسي، يعلمون أنه في العصر الرسولي، والكنيسة المسيحية الأولى، لم تكن هناك الفرصة الكافية للموسيقى لتلعب دورها العظيم، في عصر الاضطهاد المرير، والإمكانيات المحدودة التي كانت لدى المؤمنين والكثيرون منهم كانوا من الفقراء أو الذين يكافحون كفاحاً مريراً لأجل لقمة العيش التي يصلون لها،.. كما أن استخدام الآلات الموسيقية والذي شاع في المسارح العالمية، أشاع التحفظ في قلوب المؤمنين في استخدامها على الأسلوب الواسع في العبادة الكنسية، وقد أضيف إلى ذلك ما اعتنقه الكثيرون في عصور مختلفة من التاريخ، وعلى رأسهم أوغسطينس وجرمي تيلور وأمثالهما قديماً وحديثاً، ممن ضاقوا بآلالات الموسيقية في الكنيسة، وبلغت العقيدة ببعضهم أن ضررها أكثر من نفعها، إذ تخرج بالمتعبد إلى دور انفعالي قد يتحول عند رأيهم إلى التهوس أو ما يشبه ذلك، مما لا يجعل أن يكون في الإنسان الماثل بكل خشوع وعمق وإجلال وتأمل في حضرة الله!!.. وهم يتصورون أن هذا الصخب الموسيقي سيخرج المتعبد بعيداً عن الوتار، وعن الترتيل المطلوب بالذهن والروح، وهو قد يلفته إلى الموسيقى أكثر من الاتجاه العميق الروحي إلى الله!!.. وربما بدا هذا حقاً في بعض الألحان التي قد ينجرف فيها الإنسان دون وعي أو فهم إلى السحر الموسيقي في حد ذاته، يقول تايلور: إن استخدام الآلات الموسيقية قد يقدم بعض الفائدة للترنيم، لكن هذه الآلات يمكن أن تحول الديانة إلى صور هوائية خيالية وتجردها من بعض بساطتها، ولن يصلح العزف على الأورج أو يحل محل المواعظ والترانيم في التهذيب، وموسيقى الآلات في حد ذاتها لن تجعل الإنسان أحكم، أو تبنيه في شيء،.. وفي الوقت عينه لا يمكنني أن أحرمها متى استخدمت على وجه حسن لمساعدة الترنيم.. والموسيقى في أفضل الحالات لا ينبغي إدخالها في صميم الخدمة الدينية، حتى ولو قصر الأمر على مجرد الأداء الحسن بالصوت وحده".. إن خشية هذا الفريق الذي يعارض النغم الموسيقي في العبادة هو أن يؤخذ الإنسان بحلاوة النغم دون التأمل في المضمون والمعنى، وقد أدان الله قديماً الشعب الذي يستمع إلى الرسالة الإلهية كما يستمع إلى المطرب دون أن يعمل بها: وها أنت لهم كشعر أشواق لجميل الصوت يحسن العزف فيسمعون كلامك ولا يعملون به"..

على أنه مهما يكن في هذا الهجوم على الموسيقى من بعض الصدق أو الحق، إلا أنه لا يصلح دليلاً لزعزعة التاريخ الطويل الممتد لخدمة الموسيقى في العهد القديم أو الجديد على حد سواء،. كان القديس فيليب نيري يذكر تلاميذه بأن الموسيقى على الأرض، هي الظل أو الشبيه لما سيراه الإنسان في السماء في مجد أبهر وأعظم، عندما يعيش المؤمنون أغنية الأبد أمام الله،.. وكان يؤكد بأن الألحان الموسيقية تحمل في ذاتها القوة الرافعة السرية للقلب المتعلق بالله، وتعلو بالإنسان فوق الواقع القاسي الأليم الذي يعانيه إلى حياة أسمى وأعلى وأرفع وأمجد‍‍.

وعندما جاء الإصلاح عاد يوبال مرة أخرى أباً لكل ضارب بالعود والمزمار في الكنيسة المسيحية، ويكفي. أن لوثر دعى الموسيقى "أجمل هبات الله وأروعها"، وكان يطلب من الملوك والأمراء والسادة العظام أن يولوها أكمل عناية وأجل تقدير، فهي في نظره تهذب وتعلم وتسمو بالناس، فتجعلهم أكثر لطفاً ورقة وأدباً ودعة وتعقلاً!!.. كان لوثر يضع الموسيقى في المكانة التالية للدراسة اللاهوتية في الكنيسة!!..

ومنذ ذلك التاريخ والموسيقى تأخذ دورها العظيم في الكنيسة المسيحية جنباً إلى جنب مع خدمة الوعظ في المنبر، وسار تشارلس ويسلي إلى جانب أخيه جون ويسلي، وعاش سانكي مع مودي، وكرست أعداد كبيرة من المسيقيين آلاتهم الموسيقية لمجد الله، وكم ربحت الموسيقى في بيت الله ملايين الناس، إذ كانت النغم الحلو الذي صدح في آذانهم وقلوبهم بحب الله وإحسانه وجوده وصليبه وغفرانه،.. فجاءوا إليه لأن واحداً من أبناء يوبال عزف أمامهم على العود والمزمار أغنية الخلاص!!..




Admin
Admin

المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 26/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ereeny.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى